رئيس مجلس الإدارة: وائل ظريف
نائب رئيس مجلس الإدارة: ياسمين عاطف
حمايه ينقل استغاثه مواطن بمستشفي الجامعه باسيوط لوزير الصحه قهوة فاير نيوز يوميات خالتى بمبة المسلسل العربى الضوء الشارد حلقة 9 رئيس الإنجيلية خلال تهنئة وزير الأوقاف بعيد الأضحى: نشعر بسعادة كبيرة في زيارة فضيلتكم توضيح من الهندسة الاذاعية بالوطنية للإعلام حول تحويل نقل صلاه الجمعة من مسجد التليفزيون ”التعليم” تنظم 3 مسابقات للقراءة لتنمية القدرات والملكات الإبداعية لدى الطلاب انثى القوس قطع البث عن صلاة الجمعة في مسجد الحسين لأسباب أمنية فخرى ..وبلانش تقرير توضيحى لرئاسة مجلس الوزراء إستمرار الضربات الأمنية للإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى بمختلف مديريات الأمن

محافظات

حمايه ينقل استغاثه مواطن بمستشفي الجامعه باسيوط لوزير الصحه


استغاثة عاجلة من المواطن عماد بالسيده هنا
المنياوى عضو بحقوق الانسان باسيوط و السيد اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط والدكتور طارق الجمال رئيس المستشفيات الجامعية بأسيوط. من ما يحدث بقسم الباطنه بمستشفى أسيوط الجامعي حيث الاهمام والاتجار بالمرضى و تأجير السرير لكل ليله بمائة جنيه
وهاهى الحكاية
حيث يوجد بالمستشفى الجامعي مريض يدعي “عماد….” منذ شهرين. موجود بالعناية المركزة بقسم التخدير.على خلفية “لدغة ثعبان ” حتى تاريخ 18/7/2019…تم إبلاغ الشخص المرافق له بأنه سوف ينقل إلى قسم الباطنه بالدور السابع
وعند دخول الحالة إلى قسم الباطنه تم إبلاغ الشخص المرافق له. بضرورة التوقيع على إقرار الزامي بدفع مبلغ مائة جنيه عن كل ليلة ثمن إيجار السرير للمريض المريض ليس لديه أي دخل.. ويعمل فلاح بالأجرة اليوميه
فهل لدى سيادتكم علم بما يحدث؟ وإذا كان أهالي المريض لا يملكون سداد مبلغ مائة جنيه. ما الإجراء الذي سوف يتم مع المريض. وهل ستتركون المريض حتى الموت.. وأين حقوق الإنسان من هذا؟

مواطن يحكى ” للسيده هناءالمنياوي مسؤول حقوق الانسان ” معاناة أسرته من إهمال وفساد بداخل مستشفى أسيوط الجامعي حيث توجد لديهم حاله شاب يدعى “عماد كامل عبد اللاه ” من أبناء قرية مساره مركز ديروط محافظة أسيوط …..
“مصاب بلدغ ثعبان ” من تاريخ 27/5/2019 …. وتم الذهاب به لتلقى الرعاية الطبية بمستشفى القوصيه العام
وبالفعل قام الطاقم الطبي بالمستشفى بإجراء اللازم نحو الحالة في فترة ما يقرب من ساعتان ونصف 
بعد ذلك تم إبلاغ أهل الشاب المرافين له بالمستشفى بضرورة الذهاب فورا إلى مستشفى أسيوط الجامعي وتم تجهيز سيارة إسعاف وتم نقل الحالة إلى المستشفى الجامعي لتلقى الرعاية الطبية والتي من المفترض أن تكون مناسبة
تم الوصول في تمام الساعة الثانية عشر صباحا وتم دخول الحالة الاستقبال وتم اخذ عينه” دم” من المريض بعد سؤال مرافقوه عن ماذا حدث له . فقال لهم احد أبناء عمومته ” لدغه ثعبان ” منذ الساعه الخامسه مساء اليوم وذهبنا إلى مستشفى القوصيه المركزي وتم إجراء اللازم نحو الحالة وبعدها تم أبلاغنا بضرورة الذهاب إلى مستشفى أسيوط الجامعي لتلقى الرعاية الطبية اللازمة حيث تتوفر الأمصال اللازمة وأجهزة العناية بالمرضى.
وتم دخول المريض في وعى كامل حتى الساعة الثالثة والنصف صباحا بعد إعطاء الحالة محاليل وحقن كثيرة وبعدها وفى تمام الساعة الرابعة فجرا تم تدنى الحالة الصحية للمريض وحدوث تشنجات متكررة له 
وبعد ذلك تمت المتابعة من دكتورة أخرى وأبلغتنا بضرورة نقل الحالة إلى قسم الاشعه لعمل أشعه مقطعيه على المخ وبعدها يتم دخوله العناية المركزة بقسم التخدير …. لان الحالة الصحية للمريض في تدهور .. وحدث شبه توقف للنفس و قلة الوعي والتركيز بالمخ 
وبعد دخول الحالة إلى العناية المركزة تم إبلاغنا بان حالة الوعي للمريض ” صفر من 15 ” وبعدها تم إعطائه مصل للعقرب وليس الثعبان مع العلم أننا أبلغناهم بان لدغه ثعبان . وبعد ثلاثة أيام تم إعطاؤه مصل عقرب مرةأخرى فهل هذا يعقل
وبعد أربعة أيام تم تحسن الحالة لتصل نسبة الوعي من صفر إلى 8 _ وبعدها وصلت حالة الوعي إلى 12 من 15 …. وبعد ذلك مع قلة المتابعة والإهمال تم تدهور الحالة الصحية لتصل حالة الوعي عند المريض إلى 7 من 15 … حيث نرى بأعيننا عدم اهتمام بالمرضى وترك أكياس البول ممتلئله حتى أخرها وعندما ابلغنا احد الممرضات . ردت علينا بكل وقاحة أتفضلوا اخرجوا بره انتو جابين تعلمونا شغلنا
وحدثت مشكله بجهاز التنفس الصناعي وتم إبلاغنا بان الجهاز يحتاج خرطوم تنفس ولا يوجد داخل المستشفى الجامعي . فقلنا ممكن نشتريه من بره بس اكتبونا العنوان . لكن الدكتور المسوؤل ابلغنا بأنه لا نستطيع شراؤه وانه قام بالاتصال على شخص وهو احضره وفى الطريق إلى المستشفى بموتسيكل . وابلغنا بضرورة الذهاب ومقابلة هذا الشخص لاعطاؤه المبلغ . وبالفعل عند الذهاب إلى البوابة وجدنا شخص قد احضر خرطوم التنفس وعند سؤاله على المبلغ قال الخرطوم ب 1200 جنيه . فرفضنا استلامه . وتوجهنا لشرائه من الأماكن المخصصة بأسيوط وبالفعل تم شراؤه بمبلغ 300جنيه
علي صعيدمتصل تساءل بركات الضمراني مديرمركزحمايه لدعم المدافعين عن حقوق الانسان بالصعيد 
هل توجد رقابه على المستشفيات الجامعية أم إننا نعيش في غابه . وأين السيد الدكتور رئيس جامعة “أسيوط والسيد اللواء محافظ أسيوط والسيد الدكتور رئيس الهيئة العامة للمستشفيات و معالي الدكتورة وزير ة الصحة من هذا الاهمال والامبالاة ونقص الآدوية والأمصال التى أعلنوا من قبل عن توافرها .. وأين الجميع من هذا الفساد وطالب الضمراني وزيرالصحه بسرعه التدخل واتخاذمايراه مناسبا للحفاظ علي ارواح المواطنين وخاصه معدومي الدخل