رئيس مجلس الإدارة: وائل ظريف
نائب رئيس مجلس الإدارة: ياسمين عاطف
خبير آثار: إهانة ملك مصرى هى إهانة لكل مصرى وجريمة تستوجب العقاب الرادع مليون و ٣٠٠ ألف ريال من بيت المال السعودى لإطلاق سراح باكستاني كدية عنه بمبلغ وفد بيت العائلة المصرية بالسويس فى زيارة هامة لإستاد الجيش بالسويس قطار الحرمين يرفع طاقته الاستيعابية إلى 80 رحلة أسبوعيا حج مبرور وذنب غير مغفور التعاون بين حزب مستقبل وطن وتنشيط السياحة . إنطلاق من حزب مستقبل وطن للنهوض بالسياحة . أنثي الجدي بحضور قداسة البابا .. تخريج تخريج دفعة جديدة من مركز القديسة فيرينا للتمريض ”بحر الهوى” للموسم الثاني بنجاح على مسرح جمصه سفير مصر في لندن يلقي محاضرة بالأكاديمية الدبلوماسية التابعة للخارجية البريطانية انتهاء فعاليات معرض ”جنون الحب”.. ولاتزال التظاهرة الفنية ”أعرني حلمك” قائمة بالدار البيضاء

سياحة واثار

خبير آثار: إهانة ملك مصرى هى إهانة لكل مصرى وجريمة تستوجب العقاب الرادع

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء أن إهانة ملك مصرى هى إهانة لكل مصرى تستوجب العقاب الرادع
ياتى هذا على أثر واقعة بصق أحد السائحين على مومياء الملك "سقنن رع"، داخل قاعة المومياوات بالمتحف، علما بانة سيتم فتح تحقيق مع مدير الأمن فى المتحف وأفراد الأمن الذين كانوا متواجدين لحظة حدوث الواقعة
ويضيف خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن إهانة ملك مصرى هى إهانة لكل مصرى تستوجب العقاب الرادع لمن اقترف هذه الجريمة الكبرى مع الاعتذار لكل شعب مصر فى كل وسائل الإعلام مؤكدًا أن مومياء أى ملك من ملوك مصر القديمة حين تسافر للخارج فى معارض الآثار تستقبل استقبالًا رسميًا وكأنها زيارة لملك حاليًا لأن الحضارة المصرية هى حضارة حياة وخلود لأصحابها ويضيف الدكتور ريحان بأننا لا نعرف جنسية مقترف هذه الجريمة حتى الآن وحتى لو تم التعرف على جنسيته فهذا تصرف فردى يجب أن يحاسب عليه الشخص بأقصى العقوبة التى تصل إلى الخيانة العظمى لأنه أهان شعبًا بأكمله هم أحفاد من صنعوا هذه الحضارة ويطالب بأن توضع الأمور فى نصابها ولا تؤثر حادثة فرد اقترف جريمة شنعاء على علاقة الشعوب وأن لا تستغل وسائل الإعلام جنسية مقترف هذه الجريمة لتوجيه إهانة إلى شعب معين وينصح كل مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى بالتركيز على محاسبة شخص أذنب فى حق شعب وليست شعب أذنب فى حق شعب ويوضح الدكتور ريحان أن الملك سقنن رع تاعا الثانى من أعظم ملوك مصر حيث أنه أول من بدأ القتال الفعلى لطرد الهكسوس من مصر ويعتقد أنه تولى الحكم 1560 أو 1558 ق. م وقد تزوج سقنن رع تاعا الثاني من الملكة إياح حتب وأنجب منها كامس أخر ملوك الأسرة السابعة عشر وأحمس الأول أول ملوك الأسرة الثامنة عشر الذى طرد الهكسوس نهائيًا من مصر ويتابع بأن هناك عدة نظريات لكيفية وفاة سقنن رع أكثرها شيوعًا انه قتل في معركته مع الهكسوس وبعض النظريات ترى أنه قتل بينما كان نائما حينما تعرض للهجوم وقد تم تحنيط جثته بتعجل وباختصار وذلك لتحنيطه في مكان المعركة للحفاظ عليه من التعفن حتى ينقل إلى طيبة وتمت هناك محاولة ثانية لتحنيطه وتم العثور على مقبرته فى خبيئة دراع أبو النجا عام 1881 م وقد كشفت المومياء لاحقا فى 9 يونيه عام 1886 بواسطة جاستون ماسبيرو وتوجد مومياؤه الآن فى المتحف المصرى