رئيس مجلس الإدارة: وائل ظريف
نائب رئيس مجلس الإدارة: ياسمين عاطف
صفقة القرن القوى العاملة تتابع حالة مصري سقط من الدور التاسع بناية أثناء عملة بالإمارات وزير التربية والتعليم يعتمد نتيجة العينة العشوائية لامتحان مادتي الأحياء والرياضيات التطبيقية (الاستاتيكا) للثانوية العامة محافظ الجيزة : رصف طريق مطار امبابه بتكلفة 20 مليون جنيه ”التعليم”: إجراء امتحانات المحاولة الثانية للصف الأول الثانوي ورقياً القوى العاملة: تحويل 7 ملايين جنيه مستحقات تأمينية لمصريين كانوا باليونان ”التعليم” تحدد آلية شكاوى نتائج امتحانات الفرصة الأولى للصف الأول الثانوي الليل وآخرة رانيا يوسف : مبروك تأهل منتخب بلدي المنتخب المصري لدور ال 16, اللي جاي محتاج شغل من رجاله منتخبنا وتشجيعنا اللي هنفضل وراكم لحد ما ناخذ الكأس بإذن الله رحيل المخرج القدير محمد النجار بعد صراع مع المرض رئيس هيئة موانى البحر الاحمر ينعى شهداء الوطن بالعريش باشا: حرمة المدارس مستباحة من السلطات الإسرائيلية

مقالات

صفقة القرن

أقصد صفقة القرن للمدعو ترامب و الأزعر نتنياهو مع الأخوة العرب على مائدة القدس في حضور مليارات الدماء من شهداء الوطن .. سوف تكون حفلة صاخبة يرتشفون فيها نبيذ العار و يتراقصون على جثث الأطفال و الأبرياء مع سماع موسيقى الربيع العبري و أنغام اللاجئين و المهاجرين . . بعد أن يتم صناعة أفضل رغيف خبز في التاريخ يكفي لسد جوع الحكام لبقاء وجودهم إلى أطول فترة ممكنة .. رغيف خبز يتم إعداده من قمح خراب اليمن و ليبيا على نار سوريا و العراق وقودها من حطب النفط و قوت الفقراء من الشعوب .. سوف يقوم نتنياهو بتجهيزه و ترامب بتسويته جيدا على نار هادئة من إيران أما بقية الحكام تتمثل مهامهم في نفخ النار و زيادة اشعالها .. هكذا هو الحال .. راعي غنم ترك رعيته تنهش فيها الذئاب و هو مغمض عين واحدة و الأخرى مفتوحة لتشاهد المشهد .. و كلاب الحراسة لا يملكون سوى النباح فقط لا غير .. كم هو جميل هذا السيناريو كفيلم كرتون تم إعداده سابقا منذ وعد بلفور .. القدس مقابل الخبز و الحكم مقابل النفط و المال .. خلقوا لنا البعبع إيران لتكون إرهاب لنا و ورقة مقامرة وقت الحاجة .. خلقوا لنا مفهوم الحرية مغلف بالدم كقطعة شيكولا يطمع فيها السفهاء من الشباب لتدمير أوطانهم .. خلقوا لنا الفوضى و للأسف بأيدينا .. خلقوا لنا جماعات بأيديهم دين و شريعة مختلفة عما نعرفه .. جماعات لا تعرف سوى الدم و الخراب بحجة الدين و الحرية و الشعارات الكاذبة
من الغريب ... أن الضفة الغربية كانت في حيازة الأردن و غزة في حيازة مصر منذ 48 إلى 67 و نجد العرب في كل المفاوضات يطالبون برجوع اسرائيل إلى ما قبل 67 ..... طوال هذه السنوات و العرب متخاذلين لا يتقدمون خطوة واحدة ... بل بالعكس زادت نفوذ اسرائيل في فلسطين حتى آخر شبر فيها .. كل هذا و العرب ما زالوا يعشقون ركوب الإبل للوصول إلى القدس.. ما زالوا يتنافسون على قطعة خبز مغلفة بالجرح و الدم من أفواه الغرب الهمجي ... حتى إيران التي ما زالت تحتل الجزر الإماراتية أصبحت منافسا لاسرائيل في هدم حضارات العرب و كسر شوكتهم ... و المصيبة الأكبر أن الدين أصبح اللعبة الأخيرة ... التي تمرر لكل غبي و جاهل ... للعب على مشاعر المسلمين .. و داعش هي الكرة التي ما زالت تعبث بالفوضى في الأراضي العربية ... منذ تم اعدام صدام حسين على مسمع و مرئـى الجميع ... و العرب أصبحوا كالنعام ... و منذ احتلال فلسطين لم تقم للعرب قائمة ... حتى تركيا اللاهية و الحالمة باحتلال العرب تحت مسمى الخلافة ... الكل يتنافس على أرض العرب .. الكل يسير في اتجاه واحد نحو الهدف ... بأي أسلوب لا يهم و لا تفرق معهم ... المهم الوصول بأي شكل من الأشكال حتى لو على حساب دماءنا و قوتنا من الخبز .. لو على حساب جثث أطفالنا و شبابنا .. و اغتصاب عروبتنا ... التي ما زالت تئن في النزع الأخير ... الكل يحاول أن يصنع أفضل رغيف خبز في العالم بقمح من جثث الشهداء و مذاق دم الأطفال و نكهة ألم النساء ... الطاهرات العفيفات .. خبز مغلف بعقائد جديدة و دين جديد لا نعرفه ... محشو بالخيانة و الإرهاب ... الكل يتنافس من أجل إطعام العرب أفضل قطعة خبز ... فأصبحنا شعوب تتعلم لكي لا نفهم .... شعوب تجيد فن الطهي و لا تستطيع صنع الغذاء ... كل ما نجيده هو الإتكال الواهن ...و بقايا دموع قد تكون زائفة ... نأكل حتى نشبع و نشبع حتى نجوع ... هكذا أصبحنا ... أمة حضارة لا تبني ... أمة الإسلام لا تتعبد ... فأصبحت العبادات عادات ... أصبحنا أمة اقرأ ... لا نقرأ بل تتطاولنا في الجهل .. إلى أن وصل الأمر بالرعاع بأن يطلقوا ما يشاءون من فتاوي في الدين ... أصبح الكل بين يوم و ليله فقيه في الدين و أصبح الشباب كلهم ثائرون وطنيون ... تباً لغباء الأنسان ... تباً لأمة ضاعت لم يتبقى منها إنسان ...