رئيس مجلس الإدارة: وائل ظريف
نائب رئيس مجلس الإدارة: ياسمين عاطف
عناوين أخبار فاير نيوز استمرار تسويق القمح المحلي بشون قنا وصومعة المراشده انتحال شخصية منتج سينمائي كبير مصري بالصور :عادل عبده يؤكد ان تفعيل مدرسة الفرقة القومية للفنون الشعبية علي الطريق إجتماع تنسيقى بين غرفة المنشآت السياحية ولجنة كود الإسكان لمناقشة مطالب الغرفة بتعديل الكود غداً عمر خميس الغنيمة مرشح لعضوية الغرفه التجاريه بالاسكندريه بالصور معرض فنون بصرية على الجانب الآخر للنيل البابا تواضروس ترأس القداس الإلهي بوادي النطرون هيلجا ماريا شميدت ستزور الخليج وإيران هذا الأسبوع اللجنة الدائمة للآثار المصرية تبدي اعتراضها الشديد علي قيام صالة المزادات كريستيز بلندن بعرض 32 قطعة اثرية تنتمي للحضارة المصرية ماعت تطالب بحماية أطفال اليمن من انتهاكات ميليشيا الحوثي ماعت تدين استهداف مطار أبها الدولي

الأخبار

عناوين أخبار فاير نيوز

الحكومة تخطط لبيع 11% من مصر الجديدة للاسكان لمستثمر مؤهل وإسناد الإدارة إليه
"أرقام" تحصل على أول رخصة لمزاولة نشاط الاقتراض بغرض البيع
البنك الأهلي يمد فترة تقديم عروض الاستحواذ على إميسال للأملاح إلى نهاية يونيو
جي بي للتأجير التمويلي تصدر سندات توريق بقيمة 767 مليون جنيه
اتحاد الصناعات يقدم مقترحات تعديل قانون الثروة المعدنية للجنة الصناعة بالبرلمان
صدمة للمتفائلين تجاه الأسواق الناشئة
روتيني الصباحي مع رنا بدوي رئيسة قطاع إعادة التأمين والخبرة الاكتوارية بشركة أكسا مصر

ونتابع اليوم

ما زال الاهتمام متواصلا حول الأرقام الخاصة بالتضخم في مصر. وقالت آرثي شاندراسيكاران، مديرة المحافظ لدى شعاع لإدارة الأصول، في مقابلة مع شبكة بلومبرج إن الارتفاع في معدل التضخم السنوي ليصل إلى 14.1% في مايو لم يكن أمرا مفاجئا للبنك المركزي، مضيفة أنه من المتوقع أن يواصل معدل التضخم ارتفاعه في الأشهر المقبلة مع عزم الحكومة القيام بالمزيد من الخفض في دعم الوقود والكهرباء.

هل علينا الانتظار إلى أن يتراجع معدل التضخم إلى 10% لكي نشهد المزيد من التيسير النقدي؟ تقول شاندراسيكاران إنه من غير المرجح أن يقوم البنك المركزي بأي خفض في أسعار الفائدة خلال الشهرين المقبلين. وأضافت أنه يمكن التوقع باستئناف البنك المركزي لسياسة التيسير النقدي مع تراجع التضخم إلى 10%.

إلى أي حد ينبغي أن تنخفض أسعار الفائدة حتى تستأنف الشركات الكبرى الاقتراض لتمويل النفقات الرأسمالية؟ كان هذا هو السؤال الذي طرحناه على مسؤولين من 9 شركات في قطاعات الغذاء والصحة والسيارات والاستثمار.

يبدو أنه سيتعين علينا الانتظار لما لا يقل عن أسبوع آخر قبل الموافقة على موازنة عام 2020/2019، وذلك لقيام مجلس النواب برفع الجلسات الأسبوع المقبل على أن يعاود الاجتماع الأسبوع الذي يليه للموافقة على الموازنة، والتي من المتوقع أن تكون البند الأخير في جدول أعمال المجلس قبل أن يبدأ عطلته الصيفية لمدة ثلاثة أشهر.

فيما يلي بعضا من الفعاليات الهامة التي قد تودون متابعتها خلال الفترة المقبلة:

تعقد فاروس القابضة مؤتمرها السنوي للمستثمرين في الغردقة خلال يومي 19 و20 من الشهر الجاري.
من المتوقع أن يحضر الرئيس عبد الفتاح السيسي قمة الأعمال الأفريقية الأمريكية في موزامبيق خلال الفترة 18-21 يونيو الجاري.
انطلاق معرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية، بمدينة نصر خلال الفترة 16-18 يونيو.
مؤتمر سيملس شمال أفريقيا ينطلق بفندق نايل ريتز كارلتون يومي 17 و18 يونيو
يعقد أسبوع القاهرة للتكنولوجيا الأسبوع المقبل بفندق هيلتون هليوبوليس خلال الفترة 17-19 يونيو
في ما يمكن أن يكون بمثابة صدمة للمتفائلين تجاه الأسواق الناشئة، قالت صحيفة فايننشال تايمز إن النمو في الأسواق الناشئة جاء مدفوعا خلال القرن الحالي بكل من الصين والهند، مضيفة أنه وخلال الخمسة أعوام الماضية سجلت الأسواق المتقدمة نمو أكبر مما هو في معظم الاقتصادات الناشئة. وقدمت الصحيفة تحليلا لبيانات صندوق النقد الدولي، والتي أظهرت أنه قد لا يكون من الصواب القول بأن الأسواق الناشئة هي التي تعد مصدرا للنمو وللعائدات المرتفعة عالميا، في الوقت الذي أظهرت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين الحاجة الملحة إلى نموذج نمو جديد تنتهجه تلك الأسواق الناشئة.

واصل عشرات الآلاف من المواطنين في هونج كونج تظاهراتهم، وذلك احتجاجا على مشروع قانون يقضي بتسليم المطلوبين إلى الصين. وقال منظمو تلك المظاهرات إن ما يزيد عن مليون شخص خرجوا إلى الشوارع يوم الأحد الماضي، فيما تشير التقديرات الحكومية إلى أن عددهم وصل إلى 240 ألف متظاهر فقط. وتحولت التظاهرات إلى مواجهات عنيفة مع الشرطة والتي أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين خلال ليلة الثلاثاء وطيلة يوم أمس. (بي بي سي)

وتراجع مؤشر بورصة هونج كونج بنسبة 2% خلال جلسة أمس، وذلك مع تواصل تلك المظاهرات التي زادت من المشكلات التي تواجهها الأسواق الآسيوية، بما في ذلك النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وتراجع سعر صرف اليوان، وارتفاع معدل الفائدة بين البنوك. (بلومبرج)